جمعية مصارف لبنان

صمود القطاع المصرفي في وجه المحن والأزمات الكبرى

في غضون السنوات الخمسين المنصرمة، مرّ لبنان والمنطقة العربية والعالم بعدد من الأزمات الكبرى، ذات الطابع العسكري او الأمني او السياسي او المالي والاقتصادي. وقد استطاع القطاع المصرفي اللبناني أن يُثبت، مرةً تلو الأخرى وطوال نصف قرن من الزمن، قدرته على استيعاب الصدمات، مهما اشتدّت، وعلى جبه التحدّيات مهما عظُمت، بحيث أضحى مثالاً للصمود والمناعة. وفي ما يلي تذكير سريع بأهم الأحداث والمحن الكبرى التي عاشها لبنان منذ مطلع ستّينات القرن الماضي، والتي واجهتها جمعية مصارف لبنان والأسرة المصرفية اللبنانية، بالحكمة والحنكة والتضامن والرؤية ونفاذ البصيرة، بالتعاون والتنسيق مع السلطات الرسمية المختصّة، حفاظاً على حقوق المساهمين والمستثمرين في هذا القطاع، من جهة، وعلى حقوق المودعين والمصالح الاقتصادية الوطنية، من جهة أخرى.
صمود القطاع المصرفي في وجه المحن والأزمات الكبرى
  • 1966
    أزمة بنك انترا في 16 تشرين الأول 1966

  • 1967
    حرب الأيام الستة في 6 حزيران 1967

  • 1975-1977
    نشوب حرب السنتين : 1975-1977

  • 1982-1988
    الاجتياح الاسرائيلي والانهيار المتسارع على الأصعدة السياسية والأمنية والاقتصادية، ولا سيما تدهور سعر صرف الليرة اللبنانية : 1982 – 1988 .

  • 1988-1990
    انقسام الدولة اللبنانية في عهد الحكومتين : 1988- 1990

  • 1993
    العدوان الاسرائيلي (حرب الأيام السبعة) : تموز 1993

  • 1996
    العدوان الاسرائيلي (عملية عناقيد الغضب): نيسان 1996

  • 2005
    اغتيال الرئيس رفيق الحريري في شباط 2005 وما أعقبه من سلسلة اغتيالات استهدفت العديد من رجالات الفكر والسياسة ومن تفجيرات طاولت الكثير من المناطق والأحياء السكنية والمؤسسات التجارية والصناعية في البلاد.

  • 2006
    العدوان الاسرائيلي على لبنان في تموز 2006.

  • 2008
    الأزمة المالية والاقتصادية العالمية : أيلول 2008.

b- المساهمة في تعزيز سلطة الدولة وفي التخفيف من معاناة اللبنانيّين

b- المساهمة في تعزيز سلطة الدولة وفي التخفيف من معاناة اللبنانيّين
وفي هذا السياق، يمكن التذكير، على سبيل المثال لا الحصر، بعدد من المبادرات التي قامت بها جمعية مصارف لبنان، لمساعدة الدولة اللبنانية و/أو الشعب اللبناني على تحمّل الظروف الصعبة والقاسية التي مرّ بها الوطن في العقود الخمسة الماضية. وأهم تلك المبادرات:
  • 1996

    مساهمة الجمعية بمبلغ 1,5 مليون دولار أميركي في صندوق الهيئة العليا للإغاثة المخصَّص للتخفيف من آثار العدوان الإسرائيلي

    (نيسان 1996).

  • 1997-2000
    مساهمة الجمعية سنوياً، وعلى مدى أعوام عدة (1997-2000)، بمبلغ 50 ألف دولار في حملة مؤازرة الجنوب والبقاع الغربي.

  • 1998

    مساهمة الجمعية الى جانب الهيئات الاقتصادية في حملة دعم شهر التسوّق التي نظّمتها وزارة الاقتصاد والتجارة

    (شباط 1998).

  • 1999

    مساهمة الجمعية بمبلغ يناهز 4 ملايين دولار أميركي في الحملة الوطنية لمواجهة آثار العدوان الإسرائيلي

    (حزيران 1999).

  • كانون الأول 1999 – كانون الثاني 2000
    مساهمة الجمعية في حملة " لبنان 2000 " (بداية الألفيّة الثالثة)، كانون الأول 1999 – كانون الثاني 2000 .

  • 2001

    مساهمة الجمعية في دعم أنشطة " اللجنة الوطنية لإحياء الرابع عشر من آذار والثامن عشر من نيسان والخامس والعشرين من أيار " التي كانت برئـاسة دولة الرئيس نبيه برّي

    (أيار 2001)

  • 2003-2005
    مساهمة المصارف بمبلغ 3,6 مليارات دولار تمثّل 10% من ودائعها الإجمالية الموقوفة في نهاية تشرين الأول 2002، وذلك على شكل سندات لمدة سنتين لفائدة صفر في المئة، ضمن برنامج مؤتمر باريس 2 لإعادة هيكلة الدين العام. وقد كانت هذه المساهمة، على غرار مساهمة مصرف لبنان والدول المانحة، ذات أثر واضح لجهة تخفيض خدمة الدين العام طوال فترة 2003-2005.

  • 2005
    مساهمة الجمعية والمصارف في الصندوق الموحّد الدي أنشأته الهيئات الاقتصاديـة لمساندة ودعـم المؤسسـات المتضرّرة مـن التفجيـرات أعقبـت اغتيال الرئيس رفيـق الحريري في شباط 2005. وقد فاقت مساهمـات المصارف في هذا الصندوق المليوني دولار أميركي، بحيث شكّلت الحصة الأكبر من إجمالي التبرّعات المقدّمة من خلال هذا الصندوق.

  • 2005

    مساهمة الجمعية في تمويل حملة " إعادة إحياء العاصمة " - وسط بيروت،

    (حزيران 2005).

  • 2007

    مساهمة الجمعية في تمويل حملة " هدنة مئة يوم " بالتعاون مع الهيئات الاقتصادية

    (حزيران 2007).

  • 2007

    مساهمة الجمعية والمصارف بمبلغ 2 مليوني دولار أميركي لدعم الجيش اللبناني في مواجهة الإرهاب وتعزيز الاستقرار إثر حوادث مخيّم نهر البارد

    (تموز2007).

  • 2009

    مساهمة الجمعية والمصارف بمبلغ يناهز 4 ملايين دولار أميركي. لدعم برنامج جمعية " أخضر دايم " الرامي الى حماية الثروة الحرجيّة وشراء طوّافات لمكافحة الحرائق

    (شباط 2009) .

  • 2014

    مساهمة الجمعية بمبلغ 6 ملايين دولار أميركي لدعم خطة إعادة تأهيل سجن رومية

    (حزيران 2014)